• متابعي وزوار موقع المدرسة الجزائرية الأوفياء أهلا وسهلا ومرحبا بكم يسرنا أن نضع بين أيديكم نماذج فروض واختبارات وفق الجيل الثاني ، هذه المواضيع فيها ما هو متوفر مع التصحيح بصييغة PDF. نتمنى أن تكون لكم عونا تساعدكم في إعداد وتحضير الفروض والإختبارات. نود أن نشير إليكم أساتذتي الكرام أن موقع المدرسة الجزائرية ما هو إلا ثمرة لمجهودات و مساهمات تلاميذ أساتذة أجلاء من كل ربوع الوطن،
المقطع التعلمي
الإعلام و المجتمع

النص:(يرجى قراءة النص مرتين على الأقل لإستعابه)

على الفئات التي تعاني من النسيان والتهميش الاجتماعي وتشاهد التلفزيون بكثرة فتحتاج إلى من يأخذ بيدها وينتبه لها.
إن ثقافة الصورة هي ثقافة المستقبل والتي لا يمكن لرقيب أن يمنعها كما أنها تنشر كل الثقافات ولكن تبقى ثقافة الأقوى « المالك لهذه التقنية والمتحكم بها». ومعظم ثقافات الأمم باتت تواجه اليوم اقتحام البرامج المعوملة بالصورة والصوت من الخارج لتحل بديلا عن البرامج المحلية التي تخلق الرتابة والملل لتأتي من خلال البرامج الثقافية وغيرها والتي تتخذ التسلية والمرح رسالة لها كهدف ظاهر ولتمرير ثقافات هادفة كهدف مبطن.
إن ثقافة الصورة بأشكالها المتعددة وأخطرها القنوات الفضائية تلعب ولعبت دورا أساسيا في تشكيل وعي الإنسان المعاصر بأشكال إيجابية حينا وأشكال سلبية حينا آخر.
التأثيرات الاجتماعية والسيّاسية لثقافة الصورة :
إن ثقافة الصورة وتأثيراتها دخلت كل مجالات الحياة البشرية. فقد كسرت الصورة حاجز التلقي لدى الأميين وأصبح بإمكانهم مشاهدة ومتابعة ما تعرضه الفضائيات. ولم يعد ذلك حكرا على الأغنياء, بل تتوفر اليوم أجهزّة الاستلام وبأسعار زهيدة بإمكان معظم الناس اقتناؤها, كما يشاهد الفضائيات الصغير والكبير, مما يعني سعة تأثيرها, فاليوم لا يحتاج المتلقي إلى معرفة اللغة أو امتلاكه مستوى وعي ثقافي معين لمتابعة المواد عبر التلفزيون. فقد راح عصر النخبة, رغم أنها لم تفقد دورها القيادي, فهي التي عليّها أن ترسم وتخطط, وبدون ذلك سنفقد البوصلة.
إن الحديث عن القنوات الفضائية يجرنا إلى الحديث عن الانعكاسات السلبية لها, وكثيرا ما ننسى أن هذه الثورة قد شجعت القطاعات الثقافية على النمو بما قلص من المسافات بين الشعوب والمجموعات ولعبت دورا في تربية الأفراد وتنمية قدراتهم ومداركهم ومعارفهم, كما لعبت دورا في تربية ديناميكية المجتمع « فلسنا وحدنا من سوف تقع عليه هذة التحولات, فالمجتمعات جميعها في مرحلة ثقافة الصورة هي الغازية والمغزوة في اللحظة ذاتها ». باختصار لقد دخلت الصورة في صميم التكوين النفسي والعقلي للمجتمع...
أفرز التطوّر العديد من الأساليب التي تتعامل مع الصورة وصولا إلى عصر الكاميرا والتلفزيون اليوم, حيث اكتست خصائص جديدة جعلتها متميزة التأثير. ويمكن الإشارة إلى بعض التأثيرات للصورة منها :
التأثيرات النفسية والتربوية للصورة :
إن انجذاب المتلقي تجاه المادّة المعروضة بفعل التأثيرات النفسية للصورة كونها تنقل الواقع بأشكال صور خيالية وذات سمات ساحرة جذابة. كما يقول أرسطو : « إن التفكير مستحيل من دون صور »؛ لقد كان الأدب هو الذي يقوم بتلك المهمة طيلة القرون الماضية فكان هو مقياس ثقافات الأمم ويعكس واقعها الاجتماعي وتاريخهاء ولا زال الأدب في بعض الشعوب هو الأكثر شعبية ولكنّ هذا الدور بدأ ينحصر بعد اختراع الصورة المتحركة كوسيلة للتعبير سواء في السينما أو التلفزيون. خصوصا بعد انتشار القمرات الفضائية. حيث لم تعد الصور حكرا على دولة أو أمة.
من هذا الحديث يمكن أن نستنتج أهمية الصورة في العصر الراهن قياسا بالأدب؛ ومما جاء في المثل الصيني : « الصورة تساوي ألف كلمة ». إن ثقافة الصورة أمست اليوم علامة على التغيير الحديث وهي أيضا السبب فيه. لذا اهتم الجميع بها. حقا إن الصورة ليست وليدة اليوم ؛ إلا أن أهميتها ازدادت بشكل كبير في العصر الحديث. فالحياة المعاصرة لا يمكن تصورها من دون صور, وهذا ما أكده رأي الناقد الفرنسي « رولان بارت « حيث يقول : « إننا نعيش في حضارة الصورة », لقد جعلت الصورة بشكلها في القنوات الفضائية الإنسان في مواجهة مباشرة مع الحدث.
إن ثقافة الصورة هي ثقافة مفروضة علينا, تقتحم بيوتنا وتؤثر على ثقافتنا وأفكارنا وليس لنا سيطرة عليها فهي قابلة للتكرار ومن خلال هذه العملية يحدث نوع من الأهمية والتأثير ومن ثم التفاعل. كما يفعل العديد من البرامج الثقاقية على التنميط الثقافي الذي يعني إنتاج نمط ثقافي واحد وفق إرادة المنتج المهيمن بالتعاون مع المخرج والمعد والمقدّم» ويكون ذلك عبر احتكار وساثل الاتصال والسيطرة المختلفة كالتقنية والمعلوماتية وتكنولوجيا الاتصالات. إن لسحر الصورة مكانتها المثيرة والسحرية في نفوس الآخرين.
و يتطلب الانتباه إلى ذلك ومتابعة أثرها على ثقافة المجتمع والتربية وعلى نفسية المتلقي. فالعديد من البرامج خصوصا برامج البث المباشر ممكن أن تكون ذات تأثير ثقافي كبير خصوصا.


أفهم مضمونه:
س: ما المقصود بثقافة الصورة ؟ وما الثقافة التى تقابلها ؟
ج- تأثير الصورة و قوتها في نقل ونشرو ايصال الرسالة الاعلامية في اسرع وقت وتقابلها ثقافة الكلمة.
س: جاء في الخطاب ” الصورة تساوي ألف كلمة ” علق على هاته العبارة، مبينا كيف طغت الصورة على الكلمة؟
ج- المقصود من العبارة هو سهولة فهم الموقف من خلال استخدام الموارد أو الوسائل المرئية ( الصورة ) فمثلا عند محاولة وصف شخص ما ستكون مجبر على استعمال جملة من الكلمات في حين أن صورة واحدة تغنيك عن ذلك، بدلا من الكلمات سواء المكتوبة او المنطوقة.
س: هل توافق الخطاب في كون الصورة مفروضة على المجتمع ؟ علل إجابتك من خلال الخطاب ومن خلال واقعك المعاش.
ج- لا أرى أن الصورة مفروضة على المجتمع وإنما جاءت بمجيئ البشرية وتطورت لتصبح من ضروريات العصر و هذا ما ورد في الخطاب. الصورة ليست وليدة اليوم إلا أن اهميتها ازدادت بشكل كبير في العصر الحديث، الصورة تؤدي الى فهم موضوع التعلم دون الحاجة الى لغة لفظية و لذلك فإنها تصلح لتعليم الفئات التي لا تحسن القراءة مثل الأميين و الاطفال قبل سن المدرسة و ذوي الاحتياجات الخاصة…
س: ما إيجابيات و سلبيات القنوات الفضائية ؟
ج- من إيجابيتها : المساهمة في التبادل الفكري و الثقافي وكسر حاجز التلقي لدى الأميين ومن سلبياتها : إدخال الكثير من العادات و الثقافات الغريبة على المجتمع، و نقل اخلاق البيئات الشادة و المنحرفة الى مجتمعنا، خصوصا ما يتعلق بالنساء و الأزياء و الاختلاط و تقليد نمط الحياة الغربية ، ودخول الصورة في الصميم العقلي و النفسي للمجتمع.
س: هل توافق صاحب الخطاب في ماذهب إليه ؟ علل.
ج- نعم أوافق صاحب الخطاب لأننا نرى كيف أصبحت الصورة تتحكم في عقول الشباب فتكاد لا ترى شاب أو شابة بتقليد أعمى لما يراه في العالم الإفتراضيوعلى سبيل المثال مواقع التواصل الاجتماعي كفايسبوك، أنستاغرام.
  1. أفرز : أخرج.
  2. سمات : خصائص، صفات.
  3. احتكار : استفراد بالتحكم.
  4. المهيمن : المسيطر.
  5. حكرا : منفردا.
  6. التنميط الثقافي : الانعكاس الثقافي.
  7. زهيدة : ضئيلة.

الفكرة العامة :

  1. أهمية الصورة ودورها المؤثر في كافة مجالات الحياة.
  2. الصورة تؤدي الى فهم موضوع التعلم دون الحاجة الى لغة لفظية.
  3. أهمية الصورة و دورها التأثيري الكبير للحد الذي جعلها بديلا عن الخبرات الشخصية التي يمر بها الفرد.
  4. تحدث الكاتب عن الصورة وهيمنتها على الحياة البشرية في شتى نواحيها.
  5. مَاهيّةُ ثَقَافَةِ الصُّورَةِ وَتَأْثِيرَاتُهَا فِي الحَيَاةِ المُعَاصِرَةِ عَلَى الأَفْرَادِ وَالمُجْتَمَعَاتِ .
  6. دَورُ الصُّورَةِ فِي تَشْكِيلِ وَعْيِ الإِنسَانِ المُعَاصِر وَأَثرُهَا عَلَى التّكْوِينِ النَّفْسِيِّ وَالعَقْلِيِّ للمُجْتَمَعِ.

الأفكار الاساسية :

  1. تأثير الصورة النفسي على المتلقي جعلت منها ثقافة العصر.​
  2. غزو الصورة لوسائل الاتصال وتأثيرها الثقافي على المجتمع.​
  3. دور الصورة في تربية المجتمع نفسيا وعقليا.​

المغزى العام من النص :

  • الصورة أبلغ من أي كلام.
  • يلعب الإعلام في المجتمع دوراً مهماً داخل كل مجتمع، حيث تعدّ وسائل الإعلام مصدراً مهمّاً من مصادر التوعية وبناء الفكر المجتمعي، وهي ذات تأثير كبير في عمليّة تكوين الرأي الجماهيري، إلى جانب التأثير في تكوين اهتماماتهم وتوجهاتهم الفكرية والسياسية، وتطوير مستوياتهم الفكرية والأكاديمية والاجتماعية، ولا بد من التنويه إلى أنّه في الآونة الأخيرة أصبح لوسائل الإعلام سلبيات ومخاطر جمّة تُغطي أحياناً على إيجابياتها المهمّة في الأصعدة كافة. كما أنها تؤدي دوراً مهماً في تنمية وعي الشعوب وتحفيز الشّباب على تنمية المجتمع والتّعاون لأجل نهضة البلاد ومواجهة كل العوائق.
 
التعديل الأخير:

مواضيع ذات صلة :